عنوان الفتوى: صحة حديث في فضل رمضان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل صحيح بأن الحديث التالي ضعيف: (( رمضان أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار... ))، وهل يجوز نشره بين الناس؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1451

01-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 هذا الحديث أخرجه ابن خزيمة في صحيحه مصدراً إياه بقوله: إن صح الخبر... وقال عنه الحافظ ابن حجر: مداره على علي بن زيد بن جدعان وهو ضعيف، ويوسف ابن زياد الراوي عنه ضعيف جداً، وتابعه إياس بن عبد الغفار عن علي بن زيد عند "البيهقي" قال ابن حجر : وإياس ما عرفته). فالحديث ضعيف

وأما العمل به ونشره بين الناس فلا حرج فيه لأنه في فضائل الأعمال، وقد نقل الإمام النووي رحمه الله الاتفاق على جواز العمل به. وقد نشر العلماء الأحاديث الضعيفة في كتب الفضائل إلا أنهم اشترطوا أن لا تكون شديدة الضعف وأن تكون مندرجة تحت أصل وأن لا يجزم بنسبتها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم؛  بل يقال رُوي. وعليه فلا حرج في العمل بمقتضى هذا الحديث ونشره لتحقق الشروط فيه. 

 

  • والخلاصة

    هذا الحديث ضعيف ويمكن العمل به في فضائل الأعمال ونشره. والله أعلم