عنوان الفتوى: الصلاة على الجنازة الغائبة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 في أي الأحوال تجوز صلاة الغائب على المتوفي ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14483

24-ديسمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 لا تشرع الصلاة على الغائب، سواءٌ دفن قبل ساعة أو يوم أو شهر أو سنة وإلى هذا ذهب المالكية والحنفية وأجابوا عن قصة النجاشي التي يعتمد عليها المجيزون وهم الشافعية والحنابلة بأن الصلاة عليه من خصوصيات النبي صلى الله عليه وسلم، ومن الجائز أن يكون قد رُفع للنبي صلى الله عليه وسلم سرير النجاشي فصلى عليه صلاته على الحاضر المشاهد.

وقد جاء  في شرح مختصر خليل للخرشي المالكي :(تكره الصلاة على شخص غائب من غريق وأكيل سبع وميت في محل أو بلد، وصلاته عليه الصلاة والسلام على النجاشي من خصوصياته)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الصلاة على الغائب مكروهة، وذلك هو المشهور في المذهب المالكي، هذا والله تعالى أعلم.