عنوان الفتوى: ميقات المقيم بالمدينة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

جاء أبي إلى مكة في رمضان بتأشيرة زيارة وذهب إلى المدينة المنورة في شوال.  فهل يجب عليه الذهاب إلى الميقات للإحرام بالحج أم يحرم بالحج من مكة من غير فدية ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1448

19-أكتوبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فأسأل الله أخي الكريم أن يبارك في والدك وفيك..

 ثم اعلم رحمني الله وإياك أن على والدك بمجرد أن يقرر الإحرام بالحج أن يحرم من أقرب ميقات لمكان إقامته؛ وبما أن الوالد أطال الله بقاءه في طاعته موجود بالمدينة فعليه أن يحرم من ذي الحليفة المعروف بـ "أبيار علي" سواءً كان محرماً بحج أو عمرة.

  • والخلاصة

    مجمل القول أن على والدك أن يحرم من ميقات أهل المدينة. هذا وفوق كل ذي علم عليم