عنوان الفتوى: غسل الجنابة عند الشك

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 استيقظت ووجدت سائلا أبيض ثخين خرج مني ولم أتذكر أنني احتلمت فهل ما خرج مني أو مذي؟ وعندما اغتسلت وأردت الوضوء للصلاة وجدت نفس السائل مرة أخرى مختلط مع سائل ثاني لزج وشفاف فالرجاء إزالة حيرتي فأنا حقا أعاني فلا أدري أي نوع من السوائل يجب الاغتسال منها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14270

22-ديسمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصا على التفقه في الدين، والغسل من الجنابة إنما يجب بخروج المني بلذة معتادة في اليقظة أو النوم، ومن استيقظ ووجد بللا وشك هل هو مني أم مذي وجب عليه الغسل من الجنابة احتياطا، قال العلامة المواق رحمه الله في منح الجليل: ( وإن شك من وجد بفرجه أو ثوبه أو بدنه بللا أو أثرا ... أهو مذي أو مني شكا مستويا فيهما اغتسل وجوبا للاحتياط).

وأما مارأيت من مني أو مذي أثناء الغسل أو بعده فلا يوجب عليك إعادة الغسل بل يكفي فيه الوضوء، قال العلامة الخرشي رحمه الله في شرحه لمختصر خليل: (والمعنى أن من ...اغتسل لحصول سببه ثم أمنى فلا غسل عليه لأن الجنابة لا يتكرر غسلها ولكن يتوضأ...).

وعلى هذا فمن رأى سائلا بعد النوم فليصنفه حسب مواصفاته فإن شك هل هو مذي أم مني فليغتسل من الجنابة، ولا غسل عليه بعد ذلك في ما رأى  بعد اغتساله، بل يكفي الوضوء، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    انظري إلى مواصفات السائل، فإن شككت أهو مني أم مذي فاغتسلي من الجنابة، ولا غسل إذا رأيت ماء أبيض بعد الغسل بل يكفي الوضوء، والله أعلم.