عنوان الفتوى: قصر العشاء خلف من يصلي المغرب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

دخل مسافر المسجد لصلاة المغرب فصلى المغرب مع الإمام وعندما أراد أن يجمع العشاء وجد جماعة في نفس المسجد يصلون المغرب وقد صلوا ركعة من صلاة المغرب فدخل معهم بنية العشاء وسلم مع الإمام فهل فعله صحيح؟ وجزاكم الله خيرا

نص الجواب

رقم الفتوى

14266

22-ديسمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أنه لا يصح اقتداء مأموم مسافر يريد أن يصلي العشاء ركعتين قصراً بإمام يصلي المغرب، قال العلامة خليل رحمه الله في مختصره: (ومساواة في الصلاة)، قال العلامة الخرشي شارحا: (أي : إنه يشترط أن يتحد فرضهما).

وينبغي أن تعلم أن المسافر إذا اقتدى بالمقيم وجب عليه أن يتم صلاته معه، جاء في منح الجليل شرح مختصر خليل للشيخ عليش رحمه الله: (وتبعه) أي المأموم المسافر إمامه المقيم في الإتمام وجوبا إن أدرك معه ركعة).

وبناءً على ما سبق فصلاة العشاء تلك التي صُليت خلف من يصلي المغرب غير صحيحة، مع أن بعض أهل العلم صححها؛ فالأولى قضاؤها احتياطاً للدين، ولكن على صاحب هذه النازلة أن لا يعود إلى مثل هذا الفعل، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا تصح صلاة العشاء خلف من يصلي المغرب، والمسافر إذا اقتدى بالمقيم يجب عليه أن يتم معه أربعا، والله تعالى أعلم.