عنوان الفتوى: عورة الرجل أمام ربيبته

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز لزوجي السباحه و تغيير ملابسه أمام ابنتي التي تبلغ من العمر 9 سنوات و هو زوجي و ليس أبوها و هو من يربيها منذ كان عمرها عامين و لي من زوجي بنات هل يجوز أن يستحم أمام بناتي اللاتي أعمارهن تتراوح ما بين عام 1 و 8 أعوام؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14174

12-ديسمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

الأخت الكريمة : هداك الله لما يحبه ويرضاه ، واعلمي أن زوج الأم من محارم الفتاة ، فهي ربيبته ، وقد صارت مُحَرَّمة عليه بمجرد الدخول بالأم ، قال تعالى: {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَآئِكُمْ وَرَبَائِبُكُمُ اللاَّتِي فِي حُجُورِكُم مِّن نِّسَآئِكُمُ اللاَّتِي دَخَلْتُم بِهِنَّ فَإِن لَّمْ تَكُونُواْ دَخَلْتُم بِهِنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ وَأَن تَجْمَعُواْ بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إَلاَّ مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً}(النساء: 23).

وعورته أمام ربيبته هي ما بين السرة والركبة، قال العلامة الدسوقي المالكي رحمه الله في حاشيته: "إنَّ عَوْرَةَ الرَّجُلِ بِالنِّسْبَةِ لِغَيْرِ الْمَرْأَةِ الْأَجْنَبِيَّةِ بِأَنْ كَانَ مَعَ رَجُلٍ مِثْلِهِ أَوْ مَعَ مَحْرَمِهِ مَا بَيْنَ سُرَّةٍ وَرُكْبَةٍ".

وبناءاً على ما سبق: فيجوز للرجل أن يستحم أو يسبح أو يغير ملابسه أمام ربيباته ما دام يستر ما بين السرة والركبة ، وإن كان الأولى التستر أكثر من هذا أمامهن مراعاة للحشمة والوقار، فزوج الأم بمنزلة الوالد لهنَّ، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز للرجل أن يستحم أو يسبح أمام ربيباته ما دام يستر ما بين السرة والركبة ، وإن كان الأولى التستر أكثر من هذا أمامهن مراعاة للحشمة والوقار، فزوج الأم بمنزلة الوالد لهنَّ، والله أعلم.