عنوان الفتوى: السفر يوم الجمعة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يجوز عقد نية السفر للعمرة يوم الجمعة وهل تسقط  الجمعة عن المسافر؟

نص الجواب

رقم الفتوى

14173

16-ديسمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، والحكم في السفر يوم الجمعة يتراوح بين الإباحة والكراهة والحرمة، جاء في شرح مختصر خليل للإمام الخرشي المالكي رحمه الله تعالى: ( وكره السفر يوم الجمعة لمن تلزمه بعد فجره على المشهور إذ لا ضرر عليه في الصبر لتحصيل هذا الخير العظيم، وأما قبله فجائز وحرام بالزوال قبل النداء على المعروف لتعلق الخطاب به إلا أن يتحقق عدم ترك الجمعة بسفره لقصر سفره فيجوز ومحل الحرمة ما لم يحصل له ضرورة بعدم السفر عند الزوال من ذهاب ماله ونحوه كذهاب رفقته فإنه يباح له السفر حينئذ).

وعلى هذا فيجوز أن تسافر إلى العمرة قبل الزوال يوم الجمعة، ولا تجب عليك الجمعة إذا دخل وقتها وأنت مسافر بل عليك أن تصلي الظهر فقط، وكذلك يجوز السفر للعمرة بعد الزوال يوم الجمعة لضرورات الحجز، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    يجوز السفر إلى العمرة يوم الجمعة، ويحرم عند الزوال إلا لضرورة، ومن دخل عليه وقت الجمعة وهو مسافر فعليه أن يصلي الظهر فقط ولا تجب عليه الجمعة، وكذلك يجوز السفر للعمرة بعد الزوال يوم الجمعة لضرورات الحجز، والله تعالى أعلم.