عنوان الفتوى: الوضوء لا يُجزئ عن الغسل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

اذا ما جامعت زوجتي ليلا ولم أغتسل (غسل الجنابة من الحدث الاكبر) هل يجوز لي صلاة الفجر فقط أتوضأ وأصلي .

نص الجواب

رقم الفتوى

14149

12-ديسمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن من كان قادرا على استعمال الماء ولزمته الجنابة، فيجب عليه الاغتسال ولا يُجزئه الوضوء وحده، وإنما يجزئ الوضوء لرفع الحدث الأصغر فقط لا الحدث الأكبر، وعليه لا تجوز الصلاة ولا دخول المسجد ... حتى يتم الاغتسال، قال الشيخ خليل رحمه الله: (وتمنع الجنابة موانع الأصغر، والقراءة إلا كآية لتعوذ ونحوه، ودخول مسجد ولو مجتازا).

أما إن كنت غير قادر على استعمال الماء في هذا الوقت بسبب المرض أو كنت تتوقع أن تمرض بسبب استخدامه في هذا الوقت فبإمكانك أن تتيمم وتصلي، فإذا زال المانع اغتسلت، ولا تعيد ما صليت بالتيمم، والله أعلم.

  • والخلاصة

    من كان جُنُباً وكان قادرا على استعمال الماء لا يجزئه الوضوء، بل لا بد له من الاغتسال، ولو كان ذلك فجرا، والله اعلم.