عنوان الفتوى: كفالة الايتام وإهداء الثواب للأحياء والأموات

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز أن أكفل أيتاما، و لكن بنية الصدقة لوالديّ (أي أن ثواب الكفالة لأبي وأمي)، بحيث سيتم استقطاع قيمة الكفالة من راتبي الخاص مع الأخذ بعين الاعتبار أن والديّ على قيد الحياة؟. أسأل الله العلي العظيم أن يمدهما بطول العمر على طاعته بارك الله فيكم.

نص الجواب

رقم الفتوى

14008

11-ديسمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فكفالة الأيتام من مالك الخاص وإهداء ثوابها لوالديك عمل عظيم، والثواب يصل إلى الحي عند جمهور أهل العلم، وأما الميت فيصله ثواب الصدقة بلا خلاف، وقد ذكر الإمام النووي رحمه الله في شرح صحيح مسلم عند قول الإمام عبد الله بن المبارك رحمه الله: ("ليس في الصدقة اختلاف"،....ولكن من أراد بر والديه فليتصدق عنهما فإن الصدقة تصل إلى الميت وينتفع بها بلا خلاف بين المسلمين وهذا هو الصواب).

وجاء في حاشية الصاوي على الشرح الكبير في فقه المالكية: (قال في التوضيح: فائدة - من العبادة ما لا يقبل النيابة بإجماع كالإيمان بالله، ومنها ما يقبلها إجماعا كالدعاء والصدقة والعتق ورد الديون والودائع).

وكفالة اليتيم من أنواع الصدقات التي رغب الشرع فيها، فقد روى مسلم في صحيحه: (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَافِلُ الْيَتِيمِ لَهُ أَوْ لِغَيْرِهِ أَنَا وَهُوَ كَهَاتَيْنِ فِي الْجَنَّةِ وَأَشَارَ مَالِكٌ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى)، وقد ذكر الإمام النووي في شرحه رحمه الله:(قوله صلى الله عليه وسلم:(كافل اليتيم له أو لغيره أنا وهو كهاتين في الجنة)، (كافل اليتيم) القائم بأموره من نفقة وكسوة وتأديب وتربية وغير ذلك، وهذه الفضيلة تحصل لمن كفله من مال نفسه، أو من مال اليتيم بولاية شرعية.

وأما قوله:(له أو لغيره) فمعناه كما قال الإمام ابن عبد البر المالكي في الاستذكار: (فالمعنى - والله أعلم - من قرابته كان اليتم، أو من غير قرابته).

وممن نص على وصول الدعاء والصدقة إلى الحي المالكية فقد قال العلامة الدردير المالكي في الشرح الكبير لمختصر الشيخ خليل: (و فُضِّلَ (تطوع وليه) أو قريبه ... (عنه) أي عن الميت، وكذا عن الحي ( بغيره ) أي بغير الحج ( كصدقة ودعاء ) وهدي وعتق؛ لأنها تقبل النيابة ولوصولها للميت بلا خلاف).  والله أعلم

  • والخلاصة

    كفالة اليتيم واهداء ثوابها يصل الى الميت بلا خلاف بين المسلمين، وكذا إلى الحي عند أكثرهم. والله أعلم.