عنوان الفتوى: عدم القدرة على الوفاء بالنذر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 أنا عمري الآن 55 سنة ووالدتي عمرها 80 سنة، وقبل ولادتي أنجبت والدتي ابنتين اثنتين توفيتا بعد ولادتهما بوقت قصير، فعندما ولدت أنا نذرت والدتي إن بقيت حياً أن تصوم طيلة حياتها تسعة أيام بشهر رجب لوجه الله تعالى، وبقيت على هذا الحال لغاية السنة الماضية، أما هذه السنة فلم تستطع لكبر سنها.  وهي تسألكم: ماهو حكم الشرع في عدم وفائها بالنذر؟ وهل يترتب عليهاشيء عن هذه السنة والسنوات التالية ؟ وهل تستطيع التوقف عن الوفاء بهذا النذر؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1396

13-أكتوبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أخي الكريم ومدَّ لك في عمر والدتك مع الصحة والعافية إنه سميع مجيب.

وما سألت عنه أخي الكريم فإن الأساس في النذور الوفاء بها، قال سبحانه وتعالى واصفاً عباده المؤمنين: { يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا } [ الإنسان:7]. فالأساس الوفاء ولا كفارة تنوب عنه.

 وأما من عجز عن الوفاء فإنه يحاول أن يفي قدر مستطاعه وماعجز عنه سقط.

 جاء في حاشية الصاوي على الشرح الصغير:" ( و ) إن نذر شيئاً ولم يقدر عليه ( سقط ما عجز عنه ) وأتى بمقدوره "ا.هـ.

وعلى هذا أخي الكريم فعلى أمك أن تصوم قدر مستطاعها من التسعة التي نذرتها في رجب وما عجزت عنه فلا شيء عليها حتى ولو عجزت عن صيام الأيام كلها، وفقك الله لكل خير.

  • والخلاصة

    على أمك أن تصوم قدر مستطاعها من التسعة التي نذرتها في رجب، وماعجزت عنه فلا شيء عليها حتى ولو عجزت عن صيام الأيام كلها، وفقك الله لكل خير. والله تعالى أعلم