عنوان الفتوى: الإطعام في الكفارة لعدد غير معروف

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لقد نويت إخراج كفارة وهي إطعام ستين مسكينا وقد أخرجتها من مالي الخاص لكن لم أجد الستين مسكينا فقمت بذبح عجل، ووزعت لحمه في السوق لكن بدون عد الأشخاص، واحد يقول معي في البيت 20 واحد يقول 15 وعشرة، هل تسقط الكفارة عني مع نيتي إخراج الكفارة ؟ والحديث يقول إنما الأعمال بالنيات.

نص الجواب

رقم الفتوى

13950

11-ديسمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك وألهمك رشدك، واعلم أن ما فعلته في إخراج الكفارة غيرُ مجزئٍ، فلا بدَّ من إطعام ستين مسكينا، بأن تعطي لكل مسكينٍ مدًّا وهو نصف كيلو تقريبا من غالب قوت البلد، من أنواع الطعام المقتات المدخر،  كالأرز أو القمح أو البر أو الشعير ..... وبهذا تكون ذمتك بريئة، ولا يجزئ في الإطعام أقل من ستين شخصا، كما لا يجزئ عن الإطعام بالمدِّ تقديم غداء أو عشاء، قال العلامة عليش في منح الجليل على مختصر خليل: (ولا يجزئ عن المد غداء وعشاء). والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجب على من أراد أن يكفر بالإطعام أن يطعم ستين مسكينا لكل مسكين مد، ويقدر بنصف كيلو غرام من غالب قوت البلد من الطعام المقتات المدخر، كالأرز والقمح ... ولا يجزئ فيها أقل من ستين شخصاً، ولا أن يقدم بدلَ المدِّ للمسكين غداءً أو عشاء، والله أعلم.