عنوان الفتوى: من صور التعبد بالقرآن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا موظفة ولكن طبيعة عملي ليس بها شغل كثير فأكون فاضية، و لذلك أستغل الوقت في قراءة القرآن ولكن أقرأه بدون تحريك لساني و بدون صوت لأنه يكون حولي ناس إلى جانب أني أكون بدون وضوء فهل يجوزذلك وأؤجر عليه أم لا؟   

نص الجواب

رقم الفتوى

13942

11-ديسمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك، ووفقكِ لما يحبه ويرضاه، واعلمي أيتها الفاضلة أن الموظف مؤتمن وعليه أن يشغل وقته أثناء الدوام بما يعود على الجهة التي يعمل لديها بالفائدة، وفي أثناء فراغه يجب أن يشتغل بالتتفكير في تطوير العمل، وأما بالنسبة لمسألة النظر في المصحف بدون تحريك اللسان فإنه يؤجر صاحبه على التدبر لكتاب الله، ولكنه لا يعتبر قراءة، فلا بد من حركة اللسان بالقرآن حتى يعتبر ذلك قراءة، قال العلامة المواق في التاج والإكليل على مختصر خليل: (قراءة القرآن لا بحركة لسان عدم)، مع العلم أنه لا بد من الوضوء لمن يريد مس المصحف، إن كان على غير وضوء إلا في حال التعلم فيجوز مس المصحف  للقراءة منه بدون وضوء، قال العلامة المواق في التاج والإكليل عند قول خليل: (ومنع حدثٌ صلاة وطوافا ومسَّ مصحف ....  قال مالك: لا يحمل المصحف غير متوضئ ... وفيه أيضا ... يجوز للمتعلم مس المصحف). والله أعلم.

  • والخلاصة

     النظر في المصحف دون تحريك اللسان يثاب فاعله على التدبر لكتاب الله، ولكنه لا يعتبر قراءة، فلابد من حركة اللسان بالقرآن حتى يعتبر ذلك قراءة، ويشترط الوضوء عند مس المصحف للمحدث، ويجوز للمتعلم مسه دون وضوء، والله أعلم.