عنوان الفتوى: الجلوس للوضوء والتيمم من الحائط

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

والدي رجل كبير في السن لا يستطيع الوقوف للوضوء، فهل يصح أن يتيمم من الحائط وهو جالس على الأرض ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1391

13-أكتوبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالتيمم رخصة لا يأخذ بها إلا عند فقد الماء أو تعذر استعماله، وإن كان عجزُ والدك عن الوقوف أثناء الوضوء بسبب الضعف وكبر السن فليتوضأ بأية حالة استطاع ذلك، أو لينيب من يغسل له أعضاء الوضوء إن وجده، قال العلامة النفراوي رحمه الله في الفواكه الدواني: "... يجب على الإنسان أن يوضئ نفسه، ولا يجوز له الاستنابة على فعله أو على الدلك فقط إلا من ضرورة فيجوز ..".

أما إذا كان والدك لا يستطيع الوضوء بسبب المرض فإن حكمه أن يتيمم بالصعيد الطاهر ولا يتيمم من الجدار إلا إذا كان من طين أو حجارة طبيعية غير مصبوغة، قال العلامة الخرشي رحمه الله في حاشيته على مختصر خليل المالكي: " للمريض وكذلك الصحيح إذا فقد الماء أن يتيمم على حائط لَبِنٍ أو حجر لم يغيره الحرق فيصير جيراً أو جبساً أو آجراً أو يكون به حائل يمنع من مباشرته"؛ ولا شك أن هذا الطلاء الذي تطلى به الجدران ليس من جنس الأرض ويشكل حائلاً بين اليدين ومباشرة الحائط، لذا يمكنك جلب حجر طبيعي مثلاً تضعه في غرفة الوالد ليتيمم به عند الضرورة، والله أعلم.

  • والخلاصة

     يجب على والدك أن يتوضأ بأي طريقة ممكنة، حتى لو تطلب الأمر مساعدة الآخرين له في غسل أعضاء الوضوء، فإن عجز عن الوضوء بسبب المرض تيمم بالصعيد الطاهر أو ما ينوب عنه كالحجارة الطبيعية، والله أعلم.