عنوان الفتوى: قراءة الفاتحة على روح الميت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل تجوز قراءة الفاتحة على روح الميت ؟ وما فائدة ذلك ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1389

02-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فتجوز قراءة القرآن وإهداء ثوابها إلى روح الميت، والفائدة من ذلك نفع الميت وإضافة رصيد من الحسنات إلى حسناته.

 وفي ذلك يقول العلامة ابن قدامة المقدسي في المغني: " وأي قربة فعلها, وجعل ثوابها للميت المسلم, نفعه ذلك, إن شاء الله, ...

وقال بعضهم: إذا قرئ القرآن عند الميت, أو أهدي إليه ثوابه, كان الثواب لقارئه, ويكون الميت كأنه حاضرها, فترجى له الرحمة.

ثم رد هذا القول فقال: ولنا , ما ذكرناه - أي من الأدلة -, وأنه إجماع المسلمين ; فإنهم في كل عصر ومصر يجتمعون ويقرؤون القرآن, ويهدون ثوابه إلى موتاهم من غير نكير".

  • والخلاصة

    يصل ثواب قراءة القرآن إلى الميت وينتفع بها. والله أعلم