عنوان الفتوى: موت الحمل في بطن الأم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

زوجتي حامل بجنين بلغ من العمر الأسبوع الثامن، وقد توقف نبض القلب لدية وتطلب الطبيبة إجراء عملية تنظيف للرحم أرجو إفادتي عن حكم الشرع بهذا الجنين هل يدفن ويصلى عليه؟ وما حكم معاشرتي لزوجتي بالجماع بعد التنظيف هل تعتبر نفاسا وماهي الفترة الزمنية أم هو ما تقرره الطبيبة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

13824

15-أكتوبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم أخي السائل بارك الله فيك أن الجنين إذا ظهرت عليه علامات الحياة بأن استهل أي سُمع صوته وبدت عليه علامات الحياة، ثم مات بعد ذلك، فإنه يعامل معاملة الكبار في الغسل والصلاة عليه والدفن وغير ذلك، أما من مات في بطن أمه فلا يصلى عليه؛ لأنه لم تثبت له حياة حتى يأخذ حكم الأحياء، قال الشيخ علي أبو الحسن المالكي رحمه الله تعالى في كفاية الطالب الرباني: ( وَلَا يُصَلَّى عَلَى مَنْ لَا يَسْتَهِلُّ صَارِخًا وَلَا يُغَسَّلُ وَلَوْ تَحَرَّكَ أَوْ بَالَ أَوْ عَطَسَ أَوْ رَضَعَ يَسِيرًا، وَهَذَا النَّهْيُ عَلَى جِهَةِ الْكَرَاهَةِ، أَمَّا مَنْ اسْتَهَلَّ فَلَهُ حُكْمُ الْحَيَاةِ فِي جَمِيعِ أُمُورِهِ وَإِنْ مَاتَ بِالْفَوْرِ بِلَا خِلَافٍ).

وقال كذلك: (وَالْمَشْهُورُ أَنَّ السِّقْطَ لَا يُسَمَّى)، لكنه يغسل دمه ويلف بخرقة ويوارى، قال الدسوقي رحمه الله على الشرح الكبير: (يُكْرَهُ أَيْضًا تَغْسِيلُ سَقْطٍ، نَعَمْ يُنْدَبُ غَسْلُ دَمِهِ وَوَجَبَ لَفُّهُ بِخِرْقَةٍ وَمُوَارَاتُهُ).

والدم النازل بعد الإجهاض نفاس يمنع من الصلاة والصوم والوطء ما لم ينقطع فإذا انقطع الدم وجب عليها الغسل والصلاة وجاز لك معاشرتها، ولا توجد فترة زمنية لأقل النفاس فمتى انقطع الدم ورأت الجفاف أو القَصَّةَ البيضاء اغتسلت وصلت الصلوات، وأما أكثر النفاس فهو ستون يوماً فإن تجاوز الدم هذه المدة صارت مستحاضة فيجب عليها الغسل والصلاة وتمكين الزوج قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى: (والنفاس: دم خرج للولادة ولو بين توأمين وأكثره ستون أي يوماً، والله أعلم.

  • والخلاصة

    من مات في بطن أمه لا يصلى عليه؛ لكنه يغسل دمه ويلف بخرقة ويدفن، والدم النازل بعد الإجهاض نفاس يمنع من الصلاة والصوم والوطء ما لم ينقطع فإذا انقطع الدم وجب عليها الغسل والصلاة وجاز لك معاشرتها، ولا توجد فترة زمنية لأقل النفاس فمتى انقطع الدم اغتسلت وصلت الصلوات، وأما أكثر النفاس فهو ستون يوماً، والله أعلم.