عنوان الفتوى: حكم ترك صلاة الركعتين بعد طواف العمرة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عندما ذهبت الى العمرة، بعد أن أنهيت الطواف وقبل السعي لم أكن أعرف أنه يجب أن أصلي ركعتين بعد طواف فهل علي شيء أفعله الان؟

نص الجواب

رقم الفتوى

13718

13-أكتوبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيتها الأخت السائلة على سؤالك، ونسأل الله أن يزيدك حرصاً وأن يبارك فيك.

واعلمي رعاك الله أن الركعتين بعد الطواف الواجب واجبتان، ويُجبر تركهما بدمٍ، وطواف العمرة ركن، ومن ثم فالركعتان بعده أحرى بالوجوب، وطالما تركتِهما فعليك دم على المشهور من مذهب السادة المالكية.

قال الشيخ العدوي المالكي رحمه الله في حاشيته على شرح الخرشي: "والمشهور وجوب ركعتي الطواف الواجب ... والظاهر أنه أراد بالواجب ما يشمل الركن".

وقال الشيخ المواق المالكي رحمه الله في التاج والإكليل: "قال أبو الوليد : الأظهر وجوبهما في الطواف الواجب، ويجبان بالدخول في التطوع وقال سند: لا خلاف أنهما ليستا ركنا والمذهب أنهما واجبتان يجبران بالدم، والله أعلم.

  • والخلاصة

    الركعتان بعد الطواف الواجب واجبتان، ويُجبر تركهما بدمٍ، وعليه فعمرتك صحيحة ويلزمك شاة تذبح في مكة ويمكنك أن توكلي على هذا الهدي من يقوم به عنك، والله أعلم.