عنوان الفتوى: من أحكام الزكاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عندي بيت مؤجر وريعه يأخذه والدي وينفقه كله بل وبعض الأحيان أرسل له مبلغاً إضافياً لقضاء احتياجاته المعيشية فهل علي زكاة فى أصل ثمن البيت ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1371

05-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

  فالأصل أن لا تجب الزكاة إلا بموجب شرعي، وما لم يرد دليل على وجوبها في مال معين فلا زكاة فيه.

    والبيت الذي تقتنيه وتؤجره ولم تنو به التجارة، وإنما تريد الاستفادة من ريعه في الإنفاق على أبيك؛ لا زكاة على أصل ثمنه، إنما الزكاة على الريع إذا صار نصاباً وحال عليه الحول، وإلى ذلك ذهبت المذاهب الأربعة:

 قال الباجي المالكي رحمه الله في المنتقى شرح الموطأ(2/120): (فمن اشترى عرضا ولم ينو به تجارة فهو على القنية حتى يوجد منه نية التجارة) والعرض هو بضاعة أو بيت أو سلعة أو غير ذلك، والقنية معناها التملك الشخصي.

  وقال الكاساني الحنفي رحمه الله في البدائع عند كلامه عن نصاب الزكاة (2/21):( وأما صفة هذا النصاب فهي أن يكون معداً للتجارة وهو أن يمسكها للتجارة وذلك بنية التجارة مقارنة لعمل التجارة).

وقال الإمام الشافعي رحمه الله في الأم(2/51):(لا يجب في العرض زكاة إلا بشرائه على نية التجارة).

 قال ابن قدامه الحنبلي رحمه الله في المغني(5/428): (نية التجارة شرط لوجوب الزكاة في العروض).والله أعلم وأستغفر الله

 

  • والخلاصة

     لا زكاة عليك في البيت المذكور ما لم تكن هناك نية تجارة . والله أعلم وأستغفر الله.