عنوان الفتوى: الثناء على الله تعالى قبل الدعاء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 كنت ادعوا الله تعالى ليفرج عني همي و يسترني و صدف انه احد من اصدقاء قال انه يفضل او لازم ان استفتح الدعاء بالثناء و الشكر الى الله : سؤالي كيف يكون الثناء و  على الله تعالى؟ هل من الممكن ان تكتبوا لي ادعية فيها ثناء و شكر واتمنى منكم الدعاء لي بان يفرج الله همي و يسترني و يتقبل توبتي وشكراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

1361

29-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله الحنان المنان ذو الجلال والإكرام أن بتقبل منا ومنك التوبة ويفرج عنا وعنك كل كرب ويشملنا وإياك بستره الجميل؛ ثم اعلم أن افتتاح الدعاء بالثناء على الله جل وعز أدب رئيس من آداب الدعاء التي تدعو إلى استجابته؛ فلا ينبغي للذي يسأل الله أن يدخل في الدعاء مباشرة دون أن يقدم بين يديه ثناءً على الباري سبحانه وتعالى ويشفعه بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم يقول ابن الحاج في المدخل: ( ومن آداب الدعاء أن يثني على الله تعالى بما هو أهله بما تيسر له ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم)

بالإضافة إلى آداب كثيرة أخرى تطرق إليها العلماء يرجع إليها في مظانها.  والأدعية التي فيها ثناء على الله كثيرة منها المأثور وغير المأثور؛ فمن المأثور: ما دعي به ذلك الأعرابي في حضرة الرسول صلى الله عليه وسلم، فأهدي له ذهبا لحسن ثنائه على الله وهو: (يا من لا تراه العيون ، ولا تخالطه الظنون ، ولا يصفه الواصفون ، ولا تغيره الحوادث ، ولا يخشى الدوائر ، يعلم مثاقيل الجبال ، ومكاييل البحار ، وعدد قطر الأمطار ، وعدد ورق الأشجار ، وعدد ما أظلم عليه الليل ، وأشرق عليه النهار ، لا تواري منه سماء سماء ، ولا أرض أرضا ، ولا بحر ما في قعره ، ولا جبل ما في وعره ، اجعل خير عمري آخره ، وخير عملي خواتمه ، وخير أيامي يوم ألقاك فيه).

ومن ذلك أيضًا علي سبيل المثال لا الحصر ما علَّم الرسول صلى الله عليه وسلم أبا بكر الصديق، وورد في السنن والمسند والمستدرك وغيرهم: (اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي وشر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوءا أو أجره إلى مسلم)...وغير ذلك كثير.

  • والخلاصة

    مجمل القول  أن الله جل وعز متصف بكل صفات الكمال  لا يحصي ثناء عليه كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم، ومن آكد آداب الدعاء افتتاحه بالثناء على المولى سبحانه وتعالى والصلاة على رسوله صلى الله عليه وسلم ؛ فذلك أدعي لإجابته. وفوق كل ذي علم عليم.