عنوان الفتوى: حكم الانحناء للتحية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

من تقاليد لعبة الأيكيدو تحية الانحناء في بداية الدرس ونهايته... وطريقة هذه التحية هي الجلوس على الأرض على الركبتين (كالجلوس في الصلاة) واضعا اليدين بين الركبتين، ثم ناظرا نحو المدرب أو الخصم و يتم الانحناء بزاوية أقل من الـ 45 درجة بعد ذلك. ويتم هذا الانحناء لمجرد الاحترام المتبادل بين الطالب والمدرب أو بين الطلبة وهو يمثل الانطلاقة الفعلية لهذه اللعبة التي هي تدريب على فنون قتالية، وليست هنالك نية لعبادة أي شخص، بل إن هذه التحية تقليد وعادة متعارف عليها في هذه اللعبة. وبما أنكم تمثلون مصدرا موثوقا به فإني أريد فتوى واضحة في مدى جواز القيام بهذه التحية في الظروف المذكورة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

13547

28-فبراير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يزيدك حرصا على العلم والعمل بما يرضي الله، وما دام الانحناء الذي ذكرت لم يصل إلى درجة الانحناء في الركوع أو السجود فهو جائز في الإطار الذي ذكرت مع سلامة النية، قال العلامة النفراوي رحمه الله في الفواكه الدواني: (وأفتى بعض العلماء بجواز الانحناء إذا لم يصل إلى حد الركوع الشرعي).

وقال العلامة ابن مفلح الحنبلي رحمه الله في كتابه الآداب الشرعية: (...التحية بانحناء الظهر جائزة ...ولما قدم ابن عمر الشام حياه أهل الذمة كذلك فلم ينههم وقال هذا تعظيم للمسلمين......وأما السجود إكراما وإعظاما فلا يجوز كما دلت عليه الأخبار المشهورة).

ولا ينبغي أن يتخذ المسلم الانحناء عادة في التحية في الظروف العادية، بل السنة في ذلك هي المصافحة بشروطها، ففي سنن الترمذي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رجل يا رسول الله الرجل منا يلقى أخاه أو صديقه أينحني له؟ قال: "لا" ...".

وحمل الإمام النووي رحمه الله النهي الوارد في هذا الحديث على الكراهة فقال في كتابه المجموع: (يكره حني الظهر في كل حال لكل أحد لحديث أنس السابق ... وقوله أينحنى قال: "لا"، ولا معارض له).

ومن الواضح أن التحية التي ذكرت إنما هي عادة انتقلت مع هذه اللعبة من منشئها ولذا فمن كان مضطرا للقيام بها فلا حرج عليه في ذلك مع سلامة النية ومع عدم وصول الانحناء إلى درجة الركوع أو السجود.

ومن الأفضل والأحوط لمن يمارس هذه اللعبة في البلاد الإسلامية أن يستبدل هذه التحية بتحية الإسلام المعروفة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    التحية بالانحناء وفي إطار اللعبة التي ذكرت جائزة مع سلامة النية وعدم وصول هذا الانحناء إلى درجة الركوع أو السجود، ومن الأفضل والأحوط لمن يمارس هذه اللعبة في البلاد الإسلامية أن يستبدل هذه التحية بتحية الإسلام المعروفة، والله تعالى أعلم.