عنوان الفتوى: الدعاء باللهجة العامية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يجوز الدعاء بالعامية ؟ وهل يقبل الدعاء إذا كان داخل النفس أي أنني لا أقوله بصوت مسموع ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1350

01-سبتمبر-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالأولى بالمسلم أن يدعو بالمأثور، لأن النبي صلى الله عليه وسلم أُوتي جوامع الكلم، وإن دعا بغير المأثور بما أحب جاز له ذلك، لقوله صلى الله عليه وسلم: " ثم ليتخير من الدعاء أعجبه إليه " متفق عليه، ولقوله صلى الله عليه وسلم: " ثم ليتخير من المسألة ما شاء، وما أحب " رواه مسلم.

ولا حرج أن يدعو المسلم بالعامية أو بأية لغة أخرى؛ ما لم يدع بحرام، أو قطيعة رحم، أو يعتدي في دعائه.

أما الشق الثاني من سؤالك المتعلق بالدعاء الخافت أو غير المسموع ؛ فهو الآخر لا حرج فيه؛ فالله جل وعز من ذكره في نفسه ذكره في نفسه ومن ذكره في ملأ ذكره في ملأ خير منه. [ وَإِن تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى} ( طه : 7 ).

  • والخلاصة

    زبدة القول أن الدعاء بالعامية أو بأية لغة أخرى جائز، والدعاء الخافت جائز أو أفضل لقوله تعالى: { ادعوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ المعتدين } والله أعلم