عنوان الفتوى: قطرة الأنف للصائم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 في أيام صوم رمضان أصبت بزكام قوي وكنت أشرب حبوبا مهدئة قبل النوم بحيث أتجنب الإفطار في الشهر الكريم، ولكن بعض الأحيان أشعر باختناق وأضطر لوضع قطرة داخل أنفي. فهل أعتبر مفطرة في ذلك اليوم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

13346

29-سبتمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك، وأعانك على حسن عبادته، واعلمي يا أختي أن استعمال قطرة الأنف إما أن يكون في ليل رمضان أو نهاره فاستعمالها في الليل لا يفسد الصوم، وأما استعمالها في النهار إذا وجد منه شيء في الحلق فإنه يفطر ويجب منه قضاء ذلك اليوم، وإذا استعملها ليلا ووجد أثرها في حلقه نهارا أواستعملها نهارا لم يجد أثرا لها في حلقه فالصوم صحيح، قال العلامة الخرشي عند ذكر خليل بن إسحق المالكي ما يجب على الصائم تركه: "وإيصال متحلل لمعدة بمائع من حلق أو أنف أوأذن أوعين ... وصحته بترك إيصال متحلل وهو كل ما ينماع من منفذ عال أو سافل"، والله أعلم.

  • والخلاصة

    استعمال قطرة الأنف ليلا لا يؤثر في صحة الصوم ولو وجد الصائم أثرها في النهار ، وأما استعمالها نهارا فيفسد الصوم إذاوصل منها شيء للحلق ويجب منه القضاء، ولا شئ فيها مالم تصل للحلق ، والله أعلم.