عنوان الفتوى: قضاء الفوائت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ماذا يفعل المسلم إذا فاتته صلوات منذ أسابيع أو أشهر، وهو لا يعرف عدد الصلوات الفائتة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1323

10-أغسطس-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فعليك أخي الكريم أن تجتهد وتحتاط قدر الإمكان في حصر الأوقات الواجب عليك قضاؤها حتى تبرأ ذمتك أمام الله تعالى. قال تعالى: { إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً } (النساء:103).

ويمكنك أن تقضي مع كل فرضٍ صلاةً، على قدر استطاعتك فإن الله لايكلف نفساً إلا وسعها، قال سبحانه : " لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا " (البقرة 286)، وقال تعالى : " فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ " (التغابن 16).

 ولهذا جاء في المدونة عن الإمام مالك رحمه الله : " وَيُصَلِّي فَوَائِتَهُ عَلَى قَدْرِ طَاقَتِهِ "اهـ، وفي الرسالة لابن أبي زيد:(ومن عليه صلوات كثيرة صلاها في كل وقت من ليل أو نهار وعند طلوع الشمس وعند غروبها وكيفما تيسر له) إشارة إلى دفع المشقة في قضائها من غير تفريط. ونسأل الله تعالى أن يعينك على ذلك، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجب عليك قضاء الصلاة في الأيام التي فاتتك، فتجتهد وتحتاط  قدر الإمكان في حصر الأوقات الواجب عليك قضاؤها حتى تبرأ ذمتك أمام الله تعالى، ويمكنك أن تقضي مع كل فرضٍ صلاةً، على قدر استطاعتك.