عنوان الفتوى: حقيقة التوكل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما المراد بالتوكل على الله ما هو كيفيته ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

13157

25-سبتمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك، وعلمك ما لم تكن تعلم، واعلم أن التوكل لغة إظهار العجز والاعتماد على الغير، قال العلامة ابن منظور في لسان العرب "وكلت أمري إلى فلان أي ألجأته إليه واعتمدت فيه عليه"  وشرعا: لزوم الأسباب والرضا بقضاء الله وقدره والاعتماد عليه واتباع سنة رسوله صلى الله عليه وسلم فيما لا بد منه مما تحتاجه النفس البشرية من أكل وشرب وغيره. قال الإمام النووي في شرح صحيح مسلم "إن حقيقة التوكل هي: الثقة بالله تعالى والإيقان بأن قضاءه نافذ واتباع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم في السعي فيما لا بد منه من المطعم والمشرب والتحرز من العدو كما فعله الأنبياء صلوات الله تعالى عليهم أجمعين" والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    التوكل ثقة العبد بربه واعتماده عليه والثقة بنفاذ قضاء الله والرضا به واتباع سنة الرسول صلى الله عليه وسلم فيما لا بد للنفس البشرية منه من مأكل ومشرب وغير ذلك، والله أعلم.