عنوان الفتوى: إبليس هو من وسوس لآدم وحواء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

المتعارف عليه بين الناس عن قصة آدم وحواء بأن الشيطان وسوس لهما للأكل من الشجرة وفي بعض المعتقدات الأخرى أن حواء هي من أغوت آدم. وفي سورة طه نرى أنه مذكور بأن الشيطان وسوس لآدم. سؤالي هو لمن وسوس الشيطان؟

نص الجواب

رقم الفتوى

13142

25-سبتمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك، ونوَّر قلبك بنور العلم والإيمان، واعلم أن ما حصل من وسوسة لآدم كان من الشيطان وليس من حواء كما يقال : فقد أخبر الله عن ذلك في محكم كتابه فقال مرة عن وسوسة الشيطان لأدم وحواء {فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ} [البقرة:36]  وقال جل من قائل مرة عن وسوسته لهما  {فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ...} [الأعراف : 20] وقال عن وسوسة الشيطان لأدم مرةأخرى: {فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آَدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى} [طه: 120] ولم يأت في القرآن ما يشير إلى ما يزعمه من لا علم له أن حواء كانت السبب في إغواء آدم عليه السلام ، وإنما تكررت الآيات متحدثة عن إبليس وما كان من وسوسته لأدم وحواء ، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    ما حصل من وسوسة لآدم كان من الشيطان كما جاء في القرآن وليست من حواء كما يقال والله يقول الحق وهو يهدي السبيل ، والله أعلم.