عنوان الفتوى: الإعجاز العددي في القرآن الكريم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما صحة من يقول بالإعجاز العددي في القرآن الكريم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

13074

04-يناير-2011

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

اعلم أخي السائل الكريم - بارك الله فيك وجزاك الله خيراً - أنه  ليس معروفا عند العلماء السابقين الذين تكلموا على إعجاز القرآن نوعٌ يسمى الإعجاز العددي، وإنما ذكروا أعداد الآيات والكلمات والحروف، وكم تكررت بعض الكلمات في القرآن؟ وذلك بقصد حفظ القرآن وضبطه، ومنهم من اعتبر هذا النوع من لطائف القرآن وملحه وليس من التفسير المتين، ففي المحرر الوجيز للعلامة ابن عطية المالكي رحمه الله قال متحدثا عن مثل هذه اللطائف: (وهذه من ملح التفسير وليست من متين العلم).

 والذي نرى أنه لا مانع من تتبع هذا النوع من اللطائف إلا أنه لا يعتبر من إعجاز القرآن الكريم ولا تترتب عليه أحكام ولا نتائج، وأن النظر في هذا النوع من اللطائف يجب أن يقتصر على المتخصصين في العلم الشرعي خصوصا علوم القرآن الكريم ممن عرفوا بالديانة والأمانة والتحر ي والتثبت بما لا يشوش على قواعد التفسير ولا يغلب على التفسير المنضبط.

 

  • والخلاصة

    ليس معروفا عند العلماء السابقين الذين تكلموا على إعجاز القرآن نوعٌ يسمى الإعجاز العددي ولا مانع من تتبعه على أنه نوع من لطائف القرآن وملحه وليس من التفسير المتين،  والله أعلم