عنوان الفتوى: زكاة البترول والمعادن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما حكم زكاة البترول والمعادن؟

نص الجواب

رقم الفتوى

13072

01-أكتوبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

البترول ليس من الأشياء التي تجب فيها الزكاة، وكذلك المعادن غير الذهب والفضة، وإنما الزكاة في معادن الذهب والفضة، قال العلامة الخرشي رحمه الله تعالى: "وإنما يزكى من المعادن معدن عين دون معادن النحاس والحديد والرصاص كما قاله اللخمي"، والمعدن سواء كان مما تجب فيه الزكاة أو لم يكن مما تجب فيه الزكاة حكمه لولي أمر المسلمين، فله أن يقطعه لمن يشاء يعمل فيه، ويتولى أموره من استخراج وزكاة، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى: "وإنما يزكى معدن عين وحكمه للإمام"، قال العلامة الخرشي: "وحكم المعدن لا بقيد العين للإمام فله أن يقطعه لمن يعمل فيه بوجه الاجتهاد حياة المقطع أو مدة من الزمان، أو يوكل من يعمل فيه للمسلمين"، والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا زكاة في غير معدني الذهب والفضة، والمعادن سواء كانت تجب فيها الزكاة أم لا تجب فيها الزكاة  فحكمها لولي أمر المسلمين، فهو الذي يتصرف فيها ويتولى الاستخراج منها ويزكيها إذا كانت تجب فيها الزكاة، والله أعلم.