عنوان الفتوى: تقدم المأموم على الإمام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما حكم صلاة المأموم أمام الإمام؟

نص الجواب

رقم الفتوى

13063

22-سبتمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن الأصل أن يكون المأموم خلف الإمام، ويكره له أن يتقدم عليه اختيارا فإذا ضاق المسجد واتصلت الصفوف صار ذلك ضرورة تنتفي معها الكراهة، قال الشيخ خليل رحمه الله عاطفاً على المكروهات في الصلاة: (وصلاة بين الأساطين، أو أمام الإمام بلا ضرورة)، وقد علق الشيخ عليش رحمه الله في منح الجليل على ذلك بقوله: "مفهوم بلا ضرورة انتفاء الكراهة بالضرورة وهو كذلك"، وقال في التاج والأكليل: "قال مالك: ولو كانت الدور بين يدي الإمام كرهت ذلك فإن صلوا فصلاتهم تامة)، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

    يكره للمأموم أن يتقدم على الإمام إلا إذا ضاق المسجد واتصلت الصفوف، فحينئذ تنتفي الكراهة، هذا وفوق كل ذي علم عليم.