عنوان الفتوى: حكم التعامل مع النوافذ الإسلامية في البنوك الربوية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز التعامل مع الفروع الإسلامية المنبثقة عن البنوك الربوية? وما هي الآلية المقدمة لديهم للتمويل الإسلامي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1304

21-أغسطس-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن بعض البنوك الربوية قامت بافتتاح نوافذ إسلامية لديها، والتعامل مع هذه النوافذ لا بد أن تراعَى فيه الضوابط الشرعية.

وإذا روعيت تلك الضوابط الشرعية وتم العقد على وفقها  فهو صحيح فالتعامل مع المرامبين في غير المعاملات الربوية جائز؛ لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان يعامل اليهود مع أنهم يأكلون الربا ويتعاملون به بينهم، فعَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: "تُوُفِّيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَدِرْعُهُ مَرْهُونَةٌ عِنْدَ يَهُودِيٍّ بِثَلاَثِينَ صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ" رواه البخاري. وسواء كان التعامل معهم في مرابحة أو تمويل أو غير ذلك.

  • والخلاصة

    التعامل مع النوافذ الإسلامية في البنوك الربوية جائز إذا تمت المعاملة وفق الضوابط الشرعية. والله أعلم