عنوان الفتوى: السفر بإحدى الزوجات

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 كيف يعدل الرجل بين زوجتين، الأولى مقيمة ببلده والأخرى مقيمة معه بالإمارات العربية المتحدة محل عمله؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

13019

19-سبتمبر-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يوفقك للعدل والسداد، ولا حرج أن تختار إحدى الزوجات لتسافر بها في سفر العمل، قال العلامة خليل رحمه الله: (وإن سافر اختار )، قال العلامة الخرشي رحمه الله شارحا: (يعني أن الرجل إذا كان له زوجتان فأكثر وأراد أن يسافر لتجارة أو غيرها فإنه يختار من نسائه من يأخذها معه في سفره من غير قرعة لأن المصلحة قد تكون في إقامة إحداهن ..)، ومن باب تطييب الخواطر عليك إرضاء الزوجة التي ببلدك وتوفير ما يلزم لها والسفر إليها كلما تيسر ذلك، والفتاوى المرفقة فيها المزيد،  والله الموفق.

  • والخلاصة

    لا يجب القسم بين الزوجتين عندما يسافر الزوج للعمل أو التجارة، ويجوز له اختيار إحداهن لتسافر معه حسب ما يراه من مصلحة في ذلك، وليهتم بإرضاء من سافر عنها والسفر إليها كلما تيسر ذلك مع تأمينها بكل ما يلزم من النفقة، والله الموفق.