عنوان الفتوى: السفر طيلة شهر رمضان لبلد أجنبي

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا مسافرة للصين برحلة عمل تخص الدولة، وأنا إماراتية الجنسية، وأريد أن أعرف حكم الصيام هناك وأوقاتها وحكم الصلاة أيضا، ومدة سفري لهنالك شهر كامل.

نص الجواب

رقم الفتوى

12927

18-أغسطس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

حفظك الله ورعاك، وسدد خطاك، واعلمي أن السفر لمدة شهر إلى الصين أو غيرها يجعل صاحبه مطالبا بالصوم هناك كما يصوم المسلمون هناك، فالأمر بالنسبة لك سهل ولله الحمد، ففي ذلك البلد وجود إسلامي من أهل البلد ومن مهاجرين، فلا تقلقي أبدا على صلاتك وصومك، وصومي وصلي كما يصوم المسلمون ويصلون حتى ترجعي بالسلامة للبلد، والأصل في ذلك أن الله تعالى قال:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ} [البقرة: 183]، وقال صلى الله عليه وسلم: (صُومُوا لِرُؤْيَتِهِ وَأَفْطِرُوا لِرُؤْيَتِهِ)، رواه البخاري. فحيثما ثبت الهلال ثبوتا شرعيا تعين على المسلم أن يصوم ما لم يكن عنده مانع شرعي يبيح له الفطر، والله أعلم. 

 

  • والخلاصة

    على من يسافر لبلد أجنبي ويقيم به شهر رمضان أن يصوم كما يصوم أهل ذلك البلد ويصلي كما يصلون حسب مواقيت الصلاة عندهم، والله أعلم.