عنوان الفتوى: حكم الصلاة قبل دخول الوقت

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كنت لا أعرف ميعاد الصلاة، فكنت أصلي قبل الأذان كيف أعوض ما فاتني من صلوات؟

نص الجواب

رقم الفتوى

1287

09-أغسطس-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أختنا الكريمة حرصك على السؤال عن أمر دينك ولولا خير جعله الله فيك ماحرصت على السؤال. وعليك أختي الكريمة أن تجتهدي وتحتاطي قدر الإمكان في حصر الأوقات الواجب عليك قضاؤها حتى تبرأ ذمتك أمام الله تعالى، لأنه من صلى قبل الوقت كل الصلاة أو بعضها لم تجز صلاته اتفاقاً، سواء فعله عمداً أو خطأ ؛ فالوقت كما أنه سبب لوجوب الصلاة فهو شرط لصحتها . قال الله تعالى : { إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً } (النساء:103). وعلى هذا فصلاتك التي مضت غير صحيحة, ويمكنك أن تقضي مع كل فرضٍ صلاةً، على قدر استطاعتك فإن الله لايكلف نفساً إلا وسعها، قال سبحانه : " لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا " (البقرة 286)، وقال تعالى : " فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ " (التغابن 16). ولهذا جاء في المدونة عن مالك رحمه الله : " وَيُصَلِّي فَوَائِتَهُ عَلَى قَدْرِ طَاقَتِهِ "اهـ، وفي الرسالة لابن أبي زيد:(ومن عليه صلوات كثيرة صلاها في كل وقت من ليل أو نهار وعند طلوع الشمس وعند غروبها وكيفما تيسر له) إشارة إلى دفع المشقة في قضائها من غير تفريط. ونسأل الله تعالى أن يعينك على ذلك، والله أعلم.

  • والخلاصة

    صلاتك قبل دخول الوقت غير صحيحة وعليك إعادتها بحسب استطاعتك.