عنوان الفتوى: حكم نظر الأجنبي إلى صورة الفتاة الصغيرة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا عمري 19 سنة، تصورت مع بنات خالتي وأنا عمري أقل من 12 سنة وهن في ذلك الوقت لم يتحجبن عني، هل يجوز لي أن أرى صوري التي تصورتها قبل معهن؟، علما أنهن يتحجبن الآن.

نص الجواب

رقم الفتوى

12808

18-أغسطس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيها الأخ السائل على سؤالك، وزادك حرصاً، وبارك فيك.

واعلم رعاك الله أنه يجوز النظر إلى الفتاة الصغيرة ما دام النظر بلا شهوة، والنظر كذلك إلى صورتها من باب أولى، فإذا كانت الصور المذكورة التقطت للبنات وهن صغيرات بحيث لا مطمع للرجال فيهن في تلك الفترة أي لا يُشتَهَيْنَ فإن الأجنبي وغيره سواء في النظر إليهنَّ، أي يجوز النظر إليهنَّ ما دام بغير شهوة

قال العلامة ابن حجر الهيتمي الشافعي رحمه الله في تحفة المحتاج: (وَ) الْأَصَحُّ حِلُّ النَّظَرِ (إلَى صَغِيرَةٍ) لَا تُشْتَهَى كَمَا عَلَيْهِ النَّاسُ فِي الْأَعْصَارِ وَالْأَمْصَارِ.

ونقل العلامة الخطيب الشربيني الشافعي رحمه الله في مغني المحتاج عن ابْن الصَّلَاحِ رحمه الله قوله: حِكَايَةُ الْخِلَافِ فِي وَجْهِ الصَّغِيرَةِ الَّتِي لَا تُشْتَهَى يَكَادُ أَنْ يَكُونَ خَرْقًا لِلْإِجْمَاعِ (إلَّا الْفَرْجَ) فَلَا يَحِلُّ نَظَرُهُ.

وقال العلامة ابن قدامة الحنبلي رحمه الله في المغني: فَأَمَّا الطِّفْلَةُ الَّتِي لَا تَصْلُحُ لِلنِّكَاحِ، فَلَا بَأْسَ بِالنَّظَرِ إلَيْهَا قَالَ أَحْمَدُ، فِي رِوَايَةِ الْأَثْرَمِ فِي رَجُلٍ يَأْخُذُ الصَّغِيرَةَ فَيَضَعُهَا فِي حِجْرِهِ، وَيُقَبِّلُهَا: فَإِنْ كَانَ يَجِدُ شَهْوَةً فَلَا، وَإِنْ كَانَ لِغَيْرِ شَهْوَةٍ ، فَلَا بَأْسَ، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز النظر إلى الفتاة الصغيرة ما دام النظر بلا شهوة، والنظر كذلك إلى صورتها من باب أولى، والله أعلم.