عنوان الفتوى: حُكم استعمال شعر الخنزير فرشاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

اشتريت فرشاة شعر من وبر ذكر الخنزير، فهل يجوز استعمالها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

128

10-مارس-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإن الخنزير نجس العين شعراً وبشراً، ولحماً وشحماً وعظماً، والنجس لا يحل استعماله واستخدامه لاسيّما المائع منه، أو ما يخالط المائع، فقد قال اللّه تعالى: {حُرِّمَتْ عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير}، وقال سبحانه وتعالى: {قل لا أجد فيما أُوحي إليَّ محرّماً على طاعم يطعمه إلاّ أن يكون ميتة أو دماً مسفوحاً أو لحم خنزير، فإنه رجس أو فسقاً أهل لغير اللّه به}، والضمير عائد إلى أقرب مذكور وهو الخنزير، والرجس هو النجس، فدل على أنه كله نجس ظاهراً وباطناً، ولحماً وشحماً وشعراً وبشراً، وإنما خصّ اللحم بالذِّكْر لأنه غالب ما ينتفع به، نعم استعمال شعر الخنزير خرزاً لنعال ونحوه أجازه كثير من أهل العلم إذا دعت الحاجة إلى ذلك كما قرره المرغيناني في الهداية بقوله: (ولا يجوز بيع شعر الخنزير، لأنه نجس العين، فلا يجوز بيعه إهانة له ويجوز الانتفاع به للخرز للضرورة). وذكر في مواهب الجليل المالكي أن شعر الخنزير ليس بحلال حياً ولا ميتاً، ولا يُباع ولا يُؤكل منه شحمه ولا تجوز التجارة فيه، وهذا مذهب الشافعية أيضاً بغير خلاف فيه، لأنه نجس العين. والله أعلم

  • والخلاصة

     لا يجوز استخدام وبر الخنزير في فرشاة الأسنان لما فيه من مماسة الجسد والريق والفم الذي هو أشرف أعضاء الإنسان، ولما يؤدي من اختلاطه بريقه، وذلك حرام إجماعاً. والله أعلم