عنوان الفتوى: حكم شم العود والدخان نهار رمضان في المذهب الشافعي

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ماحكم شَمِّ العود أوالبخورالذي يكون به دخان بالنسبة للصائم؟ أرجو الجواب وفقا لمذهب الشافعية.

نص الجواب

رقم الفتوى

12726

11-أغسطس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 دخان البخور المنتشر في الهواء لا يفطر الصائم، ولو فتح له فاه لأنه ليس بعين، وأما شرب السجاير ونحوها فيفطر لأنه عينٌ تُجتذَب بالهواء من معدنها وتصل إلى الجوف، قال العلامة الشرواني: (قوله: ومثله وصول دخان نحو البخور الخ) أي وإن فتح فاه قصدا لذلك ... ويؤخذ منه أن وصول الدخان الذي فيه رائحة البخور أو غيره إلى الجوف لا يفطر به، وإن تعمد فتح فيه لأجل ذلك، وهو ظاهر، وبه أفتى الشمس البرماوي لما تقرر أنها ليست عينا واعلم أن تعمد استنشاق البخور يوجب القضاء في المذهب المالكي فننصحك بتجنبه خروجاً من الخلاف. والله أعلم.

  • والخلاصة

    دخان البخور المنتشر في الهواء لا يفطر الصائمَ، ولو فتح له فاه لأنه ليس بعين، وأما شرب السجاير ونحوها فيفطر لأنه عينٌ تُجتذَب بالهواء من معدنها وتصل إلى الجوف، واعلم أن تعمد استنشاق البخور يوجب القضاء في المذهب المالكي فننصحك بتجنبه خروجاً من الخلاف. والله أعلم.