عنوان الفتوى: تغطية الرأس في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما حكم لبس القلنسوة في الصلاة؟ هل هي سنة أم بدعة؟ وهل الصلاة مكروهة بدون القلنسوة أم لا؟ أفيدوني بالأدلة والنصوص الشرعية وجزاكم الله خيرا.

نص الجواب

رقم الفتوى

12706

11-أغسطس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن تغطية الرأس في الصلاة مستحبة للإمام والمأموم والمنفرد، وهي آكد بالنسبة للإمام، وقد نص على ذلك الشيخ قنون رحمه الله في حاشيته على الرهوني، وسواء كانت التغطية بالعمامة أو بالقلنسوة. وليست القلنسوة بدعة، فهذا الإمام القرافي رحمه الله في الذخيرة يقول: (القلنسوة ليست بدعة وقد كانت لخالد بن الوليد قلنسوة)، وفي الذخيرة أيضا ينقل عن الإمام مالك لبس أحد أبرز شيوخه للقلنسوة، (قال مالك: رأيت ربيعة يلبس القلنسوة وبطانتها وظهارتها خزّ وكان إماماً)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    تغطية الرأس في الصلاة مستحبة للإمام والمأموم والمنفرد، وهي آكد بالنسبة للإمام، وليست القلنسوة بدعة، فقد لبسها الصحابة وكبار علماء القرون المزكّاة؛ والله أعلم.