عنوان الفتوى: حكم صيام المرأة الحامل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم صيام المرأة الحامل هل يجوز لها الافطار؟

نص الجواب

رقم الفتوى

12653

11-أغسطس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فحكم الصيام بالنسبة للمرأة الحامل يرجع إلى الحالة الصحية لها وللجنين، فإذا شق عليها الصيام جاز لها الإفطار وإذا خافت على نفسها أوجنينها وجب عليها الفطر ويتوقف ذلك على قول الطبيب الثقة الحاذق أو التجربة من نفسها؛ قال العلامة النفراوي رحمه الله في  الفواكه الدواني: (ثم شرع في أسباب تبيح الفطر بقوله : (وإذا خافت الحامل) على نفسها أو (على ما في بطنها أفطرت) وجوبا ولو في صيام رمضان حيث خافت هلاكا أو شديد أذى، وندبا فيما دون ذلك. (ولم تطعم) على المشهور، وإنما تقضي فقط في  غير رمضان وإنما لم تطعم؛ لأنها مريضة، وأشار إلى مقابل المشهور بقوله: (وقد قيل تطعم) ومثل الحامل المريض.

قال خليل عطفا على الجائز:"ولمرض خاف زيادته أو تماديه، ووجب إن خاف هلاكا أو شديد أذى، كحامل ومرضع لم يمكنهما استئجار، أو غيره خافتا على ولديهما"، ويدخل في ذلك ما إذا شمت الحامل شيئا وتخشى إن لم تأكل منه سريعا ألقت ما في بطنها، وأما الصحيح تلحقه المشقة بدوام صومه فلا يجوز له الفطر إلا لخوف الموت أو حدوث المرض على أحد قولين.

 وبناء عليه:إذا شق على الحامل الصوم جاز لها الفطر، وإذا خافت على نفسها أو جنينها أصبح الفطر واجباً عليها، ولتمام الفائدة تُراجع الفتاوى المرفقة، والله أعلم.

  • والخلاصة

    إذا شق على الحامل الصوم جاز لها الفطر، وإذا خافت على نفسها أو جنينها أصبح الفطر واجباً عليها، والله أعلم.