عنوان الفتوى: تأخير قضاء رمضان جهلا

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 عندما بلغت لم أصم ما فاتني من رمضان إلا بعد انتهاء رمضان الذي يليه، وذلك لعدم علمي بوجوب قضاء الأيام التي لم أصمها. هل تجب عليّ الكفارة؟ وما كيفيتها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

12576

01-أغسطس-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

من فاته صيام بعض رمضان أو كله وجب عليه قضاؤه قبل رمضان الذي يليه، فإذا أخره جهلا منه بعدم وجوبه حتى دخل رمضان وجب عليه القضاء دون الكفارة الصغرى، قال العلامة النفراوي في الفواكه الدواني: (فلو أخّر القضاء ...لكان مفرطا ... بخلاف التأخير لإكراه أو جهل فلا كفارة؛ لأن الكفارة الكبرى إذا كانت لا تجب بالفطر مع الإكراه أو الجهل فأحرى الصغرى) ، والله أعلم.

  • والخلاصة

    من فاته صيام بعض رمضان أو كله وجب عليه قضاؤه قبل رمضان الذي يليه، فإذا أخره جهلا منه بعدم وجوبه حتي دخل رمضان وجب عليه القضاء دون الكفارة، وعليه إنما يلزمك القضاء فقط دون الإطعام، والله أعلم.