عنوان الفتوى: الإستفتاء عن أمور الدين وثواب المستفتي

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل لي أجر عندما أستفتي عن أمور ديني؟ وهل أحصل على الأجر إذا تصفح أحد من الناس الموقع و قرأ سؤالي واستفاد؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

12139

24-يوليه-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فنسال الله العلي القدير أن يوفقك لكل خير، واعلم أنك تؤجر على سؤالك عما لا تعلم بقصد معرفة حكم الله والعمل به والدعوة إليه أو تجنب الحرام والتحذير منه وفيه تحقيق لقوله تعالى: {فَاسْأَلُوا أَهْل الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ}[الأنبياء:7]، وفي سنن أبي داود من حديث جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "...أَلَا سَأَلُوا إِذْ لَمْ يَعْلَمُوا فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعِيِّ السُّؤَالُ..."، والعِيُّ هو الجهل، قال العلامة ابن عبد البر رحمه الله في كتابه الاستذكار: (...يلزم كل مؤمن ومؤمنة إذا جهل شيئاً من أمر دينه أن يسأل عنه.اهـ).

أما عندما تنشر الفتوى التي سألت عنها فلن يستفيد منها أحد إلا كتب لك أجر ذلك حتى بعد موتك، لأنك كنت سبباً في ذلك، وعلى ما ذكرنا فإن طرح الأسئلة على مركز الإفتاء هو نوع من التعليم والتعلم بكل ما يقتضيه ذلك من الخير والأجر، والله أعلم.

  • والخلاصة

    لك الأجر بسؤالك عن كل ما استشكلته من أمر دينك، ولك الأجر كلما استفاد الناس من أسئلتك لأنك كنت السبب في تلك الفائدة المنشورة والله أعلم.