عنوان الفتوى: حب مكان في الله

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يجوز لي أن أحب مكاناً معيناً في الله؟

نص الجواب

رقم الفتوى

12135

24-يوليه-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فنسأل الله العلي القدير أن يجعلك ممن يحب في الله، ولا حرج أن يحب الشخص مكاناً معينا لشرفه أو لما أنعم الله عليه فيه من النعم، فإن الله سبحانه وتعالى فضل بعض الأماكن على بعض، ففي صحيح مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" أَحَبُّ الْبِلَادِ إِلَى اللَّهِ مَسَاجِدُهَا وَأَبْغَضُ الْبِلَادِ إِلَى اللَّهِ أَسْوَاقُهَا".

قال العلامة القرطبي رحمه الله في كتابه المفهم: (..وإنما كان ذلك؛ لما خُصّت به من العبادات، والأذكار... وإنما كانت الأسواق أبغض البلاد إلى الله؛ لأنها مخصوصة بطلب الدنيا...، والإعراض عن ذكر الله؛...)، وفي صحيح مسلم من حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا لأصحابه أن يحبوا المدينة فقال: "... اللَّهُمَّ حَبِّبْ إِلَيْنَا الْمَدِينَةَ كَمَا حَبَّبْتَ مَكَّةَ أَوْ أَشَدَّ...".

وعلى هذا: فلا حرج على الإنسان في حب وطنه الذي أنعم الله عليه فيه بالنعم الكثيرة، كما ينبغي أن يحب الأماكن الفاضلة مثل المساجد عموماً ومكة والمدينة وبيت المقدس وأي بقعة أخرى على الأرض عرفت بالخير والبركة، والله أعلم.

  • والخلاصة

    الحب في الله مفهوم شامل لمحبة العباد والبلاد حسب ما أودع الله فيها من الخير والبركة، والله اعلم.