عنوان الفتوى: السنة: الغسل للإحرام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يشترط أن يكون الشخص متوضئا عند الإحرام من الميقات ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

12060

29-يوليه-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فاعلمي فقهني الله وإياك في دينه أن من أراد الإحرام للعمرة أو الحج فالسنة أن يغتسل، يقول العلاَّمة خليل رحمه الله: (والسنة غسل متصل ولا دم)، بيْد أن هذا الغسل لابد أن يصاحبه الوضوء ليتمكن المحرم من صلاة ركعتي الإحرام، فإن لم يتسنى له الغسل سقط عنه  لكنه يتوضأ ليصلي الركعتين اللتين يعقبهما الإحرام؛ وعليه فالغسل للإحرام سنة والركعتان اللتان يعقبهما سنة كذلك، والصلاة لابد لها من الطهارة المائية أو الترابية لمن فقد الماء أو عجز عن استعماله، لكن الإحرام نفسه لا يشترط له الوضوء؛ بل الوضوء شرط في صحة الطواف فقط، والله أعلم.

  • والخلاصة

    السنة في الإحرام الغسل المصاحب للوضوء للتمكن من صلاة ركعتيْ الإحرام، لكنه لا يشترط لصحة الإحرام نفسه؛ إذ الطهارة شرط في الطواف وحده، هذا وفوق كل ذي علم عليم.