عنوان الفتوى: استخدام الجرائد لغير القراءة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

في منزلنا نستخدم الجرائد في الدواليب فنضع الجرائد و فوقها الصحون وأغراض المطبخ، والملابس...الخ و هذا في كل دواليب المنزل فهل علينا إزالة هذه الجرائد كلها؟ و هل نأثم إن لم نزلها لظننا بأن في ذلك مشقة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

11929

12-يوليه-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فهذه الجرائد لا تخلو -غالباً- من ذكر أسماء الله وأسماء أنبيائه، ومنها ما يتضمن آيات قرآنية وأحاديث نبوية، ومن حق أسماء الله تبارك وتعالى وكلامه، وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم أن يكون في محل التعظيم والإجلال، وأن يكون في أعلى مكان وأطهره، فيجب أن تصان تلك الجرائد عن الامتهان والإهانة، ومن الامتهان جعلها سفرة طعام أو أن يغلف بها أو أن تفترش، ومن رآها في مكان قذر ولم يرفعها منه أو يضعها في مكان نظيف فإنه يأثم، جاء في تحفة المحتاج: (ويحرم تمزيقه أي تمزيق الورق المكتوب فيه شيء من القرآن ونحوه وترك رفعه عن الأرض، المراد منه أنه إن رأى ورقة مطروحة على الأرض حرم عليه تركها)اهــ.

أما إذا كانت الجرائد لا تحتوي على ذكر الله أو لأنبيائه أو لآيات قرآنية وأحاديث نبوية ــ وهذا نادر ـــ فيكون المنع والحظر أخف حدة، مع أن الأولى احترامها هي الأخرى والنأي بها عن كل أشكال الامتهان لشرف الحروف المطبوعة بها.

وعلى المسلم أن يتخلص من هذه الأوراق والجرائد بصورة كريمة وقد خصصت بلديات الدولة صناديق خاصة لجمع المطبوعات والأوراق الإسلامية لإتلافها بأسلوب شرعي وإبعادها عن الامتهان وإحراقها في أماكن مخصصة بذلك، والله أعلم. 

 

  • والخلاصة

    إذا كانت الجرائد تحتوي على ذكر الله وأنبيائه، وآيات قرآنية وأحاديث نبوية، فيجب أن تصان عن الامتهان والإهانة، وقد خصصت بلديات الدولة صناديق خاصة لجمع المطبوعات والأوراق الإسلامية لإتلافها بأسلوب شرعي وإبعادها عن الامتهان وإحراقها في أماكن مخصصة بذلك،  هذا وفوق كل ذي علم عليم.