عنوان الفتوى: اشتراك نافلتين في نية واحدة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 إذا ذهبت لأصلي صلاة الظهر مثلا، و كان الوقت يكفي إما لصلاة السنة القبلية أو صلاة تحية المسجد فأياًّ منهما أصلي؟

نص الجواب

رقم الفتوى

11864

08-يوليه-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن أهل العلم نصوا على أنه يجوز لمن دخل المسجد فوجد صلاة الفريضة قد بدأت أن ينوي تحية المسجد بتلك الفريضة؛ إلى جانب نيته الأصلية الأساسية بأداء الصلاة المكتوبة، قال الشيخ خليل رحمه الله: (وتأدت بفرض)، يقصد تحية المسجد، وقد نص شُرَّاح المختصر عند هذه العبارة على أن تحية المسجد يمكن أن تشترك في الأداء مع غيرها من السنن من باب أولى، يقول الشيخ عليش رحمه الله في منح الجليل: (وتتأدى بسنة ورغيبة أيضا وخص الفرض لدفع توهم عدم تأديتها به.اهـ)؛ وعلى هذا فما عليك أخي الكريم إلا أن تنوي أداء السٌّنَّتين معاً بتلك الركعتين، فيحصل لك ثوابهما معاً، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يمكن إشراك سنة الظهر مع تحية المسجد في نية واحدة بصلاة ركعتين فيحصل ثواب السنتين، هذا وفوق كل ذي علم عليم.