عنوان الفتوى: الأعمال الصالحة يضاعف أجرها في الحرم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أود معرفة الأعمال المضاعف أجرها داخل الحرم المكي وهل صحيح أن مجرد النظر للكعبة له أجر؟ أرجو منكم الإفادة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

11840

20-يوليه-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله بك أختي السائل واعلمي أن الأعمال الصالحة كصلاة وصيام وصدقة وبر وصلة يضاعف أجرها في مكة والحرم، إذ الصلاة في الحرم المكي تعدل مائة ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا المسجد النبوي فالصلاة فيه بألف صلاة، فقد جاء في حديث جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه، إلا المسجد الحرام، وصلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة"، رواه أحمد وابن ماجه بإسناد صحيح.

جاء في الفتاوى للعلامة ابن حجر الهيتمي المكي :(سَبَبَ تَفْضِيلِ مَكَّةَ كَثْرَةُ مُضَاعَفَةِ الصَّلَاةِ فِيهَا عَلَى غَيْرِهَا بَلْ سَائِرِ الْعِبَادَاتِ فَفِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ أَوْ الْحَسَنِ: "أَنَّ حَسَنَةَ الْحَرَمِ بِمِائَةِ أَلْفِ حَسَنَةٍ"، أَيْ غَيْرِ الصَّلَاةِ لِمَا مَرَّ فِيهَا)، وكذا جاء في تحفة المحتاج: (أَنَّ مُضَاعَفَةَ الصَّوْمِ وَغَيْرِهِ مِنْ الْقُرَبِ فِي مَكَّةَ قَدْرُ مُضَاعَفَةِ الصَّلَاةِ فِيهَا عِنْدَ الْقَائِلِ بِتَضَاعُفِ جَمِيعِ الْقُرَبِ فِي مَكَّةَ).

وجاءت بعض الأحاديث الدالة على أن رؤية الكعبة والنظر إليها عبادة وأن من مواطن استجابة الدعاء عند رؤية الكعبة فعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تفتح أبواب السماء ويستجاب الدعاء في أربعة مواطن: عند التقاء الصفوف في سبيل الله، وعند نزول الغيث، وعند إقامة الصلاة، وعند رؤية الكعبة"، رواه الطبراني في المعجم الكبير.

وجاء في شعب الإيمان للبيهقي: عنْ عَبْدِ اللهِ قَالَ: "النَّظَرُ إِلَى الْوَالِدِ عِبَادَةٌ، وَالنَّظَرُ إِلَى الْكَعْبَةِ عِبَادَةٌ، وَالنَّظَرُ فِي الْمُصْحَفِ عِبَادَةٌ، وَالنَّظَرُ إِلَى أَخِيكَ حُبًّا لَهُ فِي اللهِ عِبَادَةٌ".

والدعاء عند رؤية البيت أورده البيهقي في سننه عن ابن جريج أن  النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى البيت رفع يديه وقال: "اللهم زِدْ هذا البيت  تشريفاً وتعظيماً، وتكريماً ومهابةً، وزِدْ مَنْ شَرَّفَه وكَرَّمه وعَظَّمه ممن حجَّه.

وبناء عليه نقول: أي عمل صالح في الحرم يضاعف أجره، ومن مواطن استجابة الدعاء عند رؤية الكعبة ولا شك أن الدعاء عبادة وفيه أجر، والله أعلم.

  • والخلاصة

    أي عمل صالح في الحرم يضاعف أجره، ومن مواطن استجابة الدعاء رؤية الكعبة ولا شك أن الدعاء عبادة، وجاءت بعض الآثار الدالة على أن رؤية الكعبة والنظر إليها عبادة، والله أعلم.