عنوان الفتوى: الرفق والحكمة في معاملة الزوج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

زوجي يكذب كثيرا ..في كل كبيرة وصغيرة ...أمامي وأمام الناس ويحاول خلق صورة مثالية عنه وعن تربية أهله له، ولا يمكنني مناقشته بأي شيء؛ حيث أنه يغير كلامه بكل بساطة...أفيدوني أرجوكم في كيفية معالجة الكذب عنده سواء فيما يتعلق بحياتنا معا أو بشخصيته أمام الناس؟

نص الجواب

رقم الفتوى

11806

06-يوليه-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فنسأل الله العلي القدير أن يهدي زوجك إلى الصراط المستقيم، وأن يجعله صادقا في أقواله وأفعاله، ورغم العلاقة القوية بينك وبين زوجك؛ إلا أنه ليس من المناسب التحقيق معه في كل شيء، وإظهار كذبه وبطلان ما يدعيه، فإن هذه الطريقة في التعامل توغر صدره فلا يستفيد من نصائحك، ولذا ننصحك باحترام زوجك مهما ظهر منه، وعدم نصحه إلا إذا وجدت لذلك طريقة حكيمة ليس فيها تجريح، فليس المهم أن نفضح سيئات الآخرين؛ بل المهم أن نقنعهم بالعدول عنها و نرشدهم إلى طريق التوبة النصوح.

فمثلا يمكن أن تحدثي غيره وهو حاضر بخطورة الكذب وأنه من الكبائر، أو تجعليه يستمع لمحاضرة في هذا الموضوع.

أما إذا كان كذبه متعلق بوعود لم يستطع الوفاء بها، أو ببعض الأمور الأسرية التي يجد حرجا في مصارحتك بها؛ فاعذريه في ذلك ولا تحققي معه، والفتاوى المرفقة فيها المزيد، والله الموفق.  

  • والخلاصة

     احترمي زوجك ولا تحاولي إثبات كذبه، فإن ذلك يحرمك من القدرة على توجيهه، وانصحيه في هذا الموضوع في الوقت المناسب وبطريقة بعيدة عن التجريح، وأكثري له من الدعاء فإن الله وحده هو الهادي إلى سواء السبيل.