عنوان الفتوى: الوضوء مع بقاء شيء في الفم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 توضأت وأنا ناسية أن في فمي لبان، ولما انتهيت رميتها وصليت فهل صلاتي صحيحة أم أعيدها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

11791

06-يوليه-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فاعلمي فقهني الله وإياك في دينه أن وضوءك صحيح وصلاتك صحيحة، ذلك أن غسل الفم تتعلق به سنة من سنن الوضوء وهي المضمضة وليست من فرائضه، فلو افترضنا أنك نسيت هذه السنة فإنك تأتين بها في الوقت الذى تتذكرينها فيه، وإن كنت قد صليت بذلك الوضوء فصلاتك صحيحة، يقول الشيخ الحطاب رحمه الله: (من ترك سنة من سنن الوضوء ناسيا لها فإنه يأتي بها فقط سواء ذكرها بالقرب أو بالبعد وإن كان صلى بذلك لم يعد الصلاة.اهـ)، وإذا كنت لم تنسيْ المضمضة، بل تمضمضت بحيث قمت بتحريك الماء وخضخضته في فمك وقمت بمجه أي طرحه خارجا بعد ذلك، ومع هذا ظل اللبان في الفم لم يطرح مع الماء بقصد أو بغير قصد فلا أثر لذلك على صحة الوضوء مطلقا، والله أعلم.

  • والخلاصة

     صلاتك صحيحة ووضوءك صحيح، وإن كنت قد نسيت سنة المضمضة فتأتي بها وحدها دون بقية أجزاء الوضوء الأخرى، هذا وفوق كل ذي علم عليم.