عنوان الفتوى: التعامل مع صاحب المال المشبوه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 سؤالي هو: لي أحد أقربائي يملك شركة مقاولات، وأموره المهنية جيدة ولكنه بدأ مشواره بقرض ربوي وكما أعلم بمعلوماتي الضحلة أن هذا القرض يدخل الشبهة على كل أمواله. وقد كنت أفكر من فترة للقيام بمشروع صغير، وبما أنه يمتلك الخبرة المهنية أكثر مني فما حكم مشاركة هذا الشخص في عمل حلال ومالي حلال باذن الله؟

نص الجواب

رقم الفتوى

11777

06-يوليه-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 لا بأس بالتعامل مع قريبك هذا بشرط أن تتجنب معه الوقوع في الربا، كأن تقوم معه بشركة مباحة، وتستفيد من خبرته ويستفيد من المال الذي بحوزتك، فالعلماء ذكروا أنه يجوز التعامل مع المرابي أو صاحب المال المشبوه في غير الربا كشراء سلعة منه مثلا، ومشاركته في غير نشاطه الربوي، إذا كان أكثر ماله حلالا، ومجرد قرض ربوي واحد لا يجعل المال كله محرما، قال العلامة ابن الحاجب رحمه الله تعالى: (وإذا اكتسب مالاً عن ربا أو غلول أو غصب أو خمر وكان الغالب على ماله الحلال فالمشهور جواز معاملته واستقراضه وقبض الدين منه وقبول هديته وهبته وأكل طعامه)، بالإضافة إلى أن تعاملك معه بالحلال يمكن أن يكون سببا في توبته، وإقلاعه عن التعامل بالحرام، والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا بأس بالتعامل مع قريبك هذا بشرط أن تتجنب معه الوقوع في الربا، كأن تقوم معه بشركة مباحة، وتستفيد من خبرته ويستفيد من المال الذي بحوزتك، والله أعلم.