عنوان الفتوى: هدية التجار قبل البيع

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 ما حكم التاجر الذي يقدم إليك أكلا أو شرباً قبل عملية البيع أو الشراء؟ وشكراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

11693

24-يونيو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإذا كانت الهدية بسيطة ولا دخل لها في عملية البيع والشراء، بل هي مجرد هدية بسيطة يقدمها المحل لكل رواده فمثل هذه الهدايا لا بأس بها إعطاء وقبولاً أو تعارف الناس عليها.

وإذا كانت الهدايا لها دخل في عملية البيع أو الشراء بحيث تشكل إحراجاً للمشتري في أن يشتري ما لا يريد، أو يشتري بمبلغ زائد على السعر المعتاد فمثل هذه الهدايا تعتبر خديعة، وعلى المشتري أن يمتنع عن قبولها إذا كان يشكل له إحراجاً، فإعطاء مثل هذه الهدايا يعتبر خديعة، قال العلامة النفراوي في كتابه الفواكه الدواني شرح رسالة ابن أبي زيد القيراوني عند قوله: (وَلَا الْخَدِيعَةُ) قال: بِأَنْ يَفْعَلَ صَاحِبُ السِّلْعَةِ مَعَ مُرِيدِ الشِّرَاءِ مَا يُوجِبُ الِاسْتِحْيَاءَ مِنْهُ، كَأَنْ يُجْلِسَهُ عِنْدَهُ وَيُحْضِرَ لَهُ شَيْئًا مِنْ الْمَأْكُولِ أَوْ الْمَشْرُوبِ أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ اهـ، والله أعلم.

  • والخلاصة

    الهدايا البسيطة التي يقدمها المحل لكل زائر، ولا دخل لها في عملية البيع فلا بأس بها، وأما الهدايا التي يقصد منها إحراج المشتري بأن يترك المماكسة أي المساومة ويشتري بمبلغ زائد عن السعر المعتاد فهذا النوع من الهدايا من الخديعة المنهي عنها في البيع، والله أعلم.