عنوان الفتوى: حج الغني من مال الغير تبرعاً

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز لشخص مقتدر مالياً أن يتكفل بمصاريف أداء مناسك الحج لشخص آخر مقتدر مالياً ولا تربطهم صلة قرابة؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

11689

11-يوليه-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيجوز للمسلم المقتدر على نفقات الحج الذهاب للحج من مال الغير تبرعاً من غير طلب ابتداء، ولكن الأولى للشخص المتبرع على الأغنياء أن يخص بها الفقراء والمساكين، ففيه فضل كبير وأجر عظيم، فهم الأولى بالتبرع سواء كان بحج أو عمرة أو صدقة، وأما الأغنياء فلا يجوز لهم طلب الصدقة ابتداءً ولكن يجوز لهم قبولها من غير طلب، وإنما يحرم عليهم قبول الصدقة الواجبة.

وأما معنى الحديث الذي رواه مالك في موطئه وغيره عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَسَارٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ: "لاَ تَحِلُّ الصَّدَقَةُ لِغَنِىٍّ إِلاَّ لِخَمْسَةٍ لِغَازٍ في سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ لِعَامِلٍ عَلَيْهَا أَوْ لِغَارِمٍ أَوْ لِرَجُلٍ اشْتَرَاهَا بِمَالِهِ أَوْ لِرَجُلٍ كَانَ لَهُ جَارٌ مِسْكِينٌ فَتُصُدِّقَ عَلَى الْمِسْكِينِ فَأَهْدَاهَا الْمِسْكِينُ لِلْغَنِىِّ "، فقد جاء في المنتقى بخصوصه: (قَوْلُهُ: "لَا تَحِلُّ الصَّدَقَةُ" يُرِيدُ صَدَقَةَ الْأَمْوَالِ الْوَاجِبَةَ فِيهَا لَا تَحِلُّ لِغَنِيٍّ وَلَمْ يُرِدْ الصَّدَقَةَ المبتدلة مِنْ غَيْرِ وُجُوبٍ فَإِنَّ تِلْكَ بِمَنْزِلَةِ الْهَدِيَّةِ تَحِلُّ لِلْغَنِيِّ وَالْفَقِيرِ)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز للمسلم المقتدر على نفقات الحج الذهاب للحج من مال الغير تبرعا من غير طلب ابتداء، ولكن الأولى للشخص المتبرع على الأغنياء أن يخص بها الفقراء والمساكين، ففيه فضل كبير وأجر عظيم، وإنما يحرم على الأغنياء قبول الصدقة الواجبة، والله أعلم.