عنوان الفتوى: حكم الجمعة للمقيمين

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

الاستيطان من شرط وجوب الجمعة فما حكم صلاة الجمعة للمقيمين أو الوافدين فى الدولة وما الفرق بين المقيمين والمستوطنين؟

نص الجواب

رقم الفتوى

11540

09-يوليه-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فكل من نوى الإقامة بالبلد على التأبيد فإنه قد استوطنه، وبالتالي وجبت عليه الجمعة وانعقدت به، وأما من نوى الإقامة لا على التأبيد فيسمى مقيما فقط، فتجب عليه الجمعة هو في نفسه، ولكن لا تنعقد به بمعنى لا يكن من الاثني عشر الذين تجب بهم الجمعة، قال الشيخ خليل رحمه الله تعالى في مختصره ذاكراً شروط وجوب الجمعة:  ( وباستيطان بلد...لا بالإقامة إلا تبعا)، ومعناه أن من شرط وجوب الجمعة الجماعة المسوطنة أي المقيمة على التأبيد، وأما مجرد الإقامة التي لم ينو صاحبها التأبيد فليست من شرط وجوب الجمعة، وإنما تجب على صاحبها الجمعة بالتبع.

فتبين بهذا أن الفرق بين المقيمين والمستوطنين هو نية التأبيد فقط، فالمستوطنون ينوون الإقامة على التأبيد بخلاف المقيمين، والمقيمون تجب عليهم الجمعة تبعاً، ولكن لا تجب بهم ولا تنعقد كما مر، والله أعلم.

  • والخلاصة

    الفرق بين المقيمين والمستوطنين هو نية التأبيد فقط؛ فالمستوطنون ينوون الإقامة على التأبيد بخلاف المقيمين، والمقيمون تجب عليهم الجمعة تبعاً، ولكن لا تجب بهم ولا تنعقد، والمستوطنون تجب عليهم وتنعقد بهم، والله أعلم.