عنوان الفتوى: أثر إسقاط الجنين في الصوم والصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 كنت حاملا في نص الشهر الثالث وقامت الدكتورة بإعطائي حبوبا لإسقاطه بسبب وجود هرمونات غير مطابقة للجنين سؤالي هل أستطيع الصلاة وهل علي قضاء للصلاة؟ مع العلم أنه ينزل مني دم.

نص الجواب

رقم الفتوى

11464

17-يونيو-2010

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

إذا أسقط الجنين فله حكم النفاس وبالتالي يحرم الدم النازل بسببه ما يحرمه دم النفاس فتتوقف المرأة عن الصلاة والصوم أثناء خروج الدم منها حتى ترى الجفاف أو القصة البيضاء أو يبلغ ستون يوما التي هي أكثر فترة النفاس، قال العلامة الحطاب ناقلا عن ابن عرفة رحمهما الله تعالى أنه قال: " النفاس دم إلقاء حمل فيدخل دم إلقاء الدم المجتمع على المشهور"، وبناء عليه فلا تجب عليك الصلاة أثناء نزول هذا الدم ما دام في الفترة المذكورة سابقا، وكذلك لا يجب عليك قضاء الصلاة، و الله أعلم.

  • والخلاصة

     إذا أسقط الجنين وخرج معه دم فله حكم النفاس، وبالتالي تتوقف المرأة عن  الصلاة فترة نزول هذا الدم حتى تطهر بالجفاف أو القصة البيضاء أو مجاوزة الستين يوما، ولا يجب عليها قضاء الصلاة، والله أعلم.